سياحة

لأسباب أمنية…إغلاق متحف «اللوفر» في فرنسا

أغلق متحف «اللوفر» أبوابه في باريس اليوم (السبت) لـ«أسباب أمنية»، حيث مازالت فرنسا في حالة تأهب قصوى، في أعقاب حادث طعن دموي بمدرسة، تتعامل معه السلطات على أنه هجوم إرهابي، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وأعلن المتحف المشهور عالميا، الذي يضم روائع مثل، «الموناليزا» عن إغلاق أبوابه على وسائل التواصل الاجتماعي، لكن لم يحدد طبيعة التهديد.

ونقلت قناة «بي.إف.إم.تي.في» التلفزيونية عن مصادر شرطة قولها إن المتحف تلقى تهديدات بوجود قنابل.

ونشر زوار المتحف مقاطع فيديو لمجموعات من الأشخاص، وهم يخرجون من المجمع مترامي الأطراف في وسط باريس.

يأتي الحادث، بعد يوم من مقتل مدرس في مدينة آراس شمال البلاد طعنا، مما دفع فرنسا إلى إعلان حالة تأهب قصوى خاصة بالإرهاب.

وعلى الرغم من أن الشرطة اعتقلت المهاجم، الذي يعتقد بأنه طالب سابق في مدرسة غامبيتا في مدينة آراس، قالت رئيسة الوزراء إليزابيث بورن إنها قررت تنفيذ إجراءات التعامل مع «الهجوم الطارئ» على أي حال.

ويتم فرض هذا المستوى من التأهب فور وقوع أي هجوم أو عندما تنشط مجموعة إرهابية غير معروفة أو غير محلية.

وتردد أن المشتبه به (20 عاما) معروف لدى السلطات الفرنسية كشخص متطرف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى