صحة وجمال

علاج جديد لالتهاب المفاصل

وجدت دراسة أسترالية أنّ دواءً معتمداً ومتوافراً بأسعار معقولة، يمكن أن يساعد في علاج أعراض التهاب مفاصل اليد المؤلمة. وأجرى الفريق دراسته على دواء «ميثوتريكسيت» (Methotrexate)، وهو علاج فعال ومنخفض التكلفة لحالات التهابات المفاصل، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل الصدفي، وقد استُخدم على نطاق واسع عالمياً منذ أوائل ثمانينات القرن الماضي، ونُشرت نتائج الدراسة (الخميس) في دورية «لانسيت».

وأثبتت النتائج أنّ «الميثوتريكسيت» يقلّل الأعراض المؤلمة لدى المصابين بالتهاب مفاصل اليد، وهو حالة تسبّب الألم وتعوق ممارسة الأنشطة اليومية، مثل ارتداء الملابس وتناول الطعام، ويمكن أن تقلّل هذه الحالة بشكل كبير من نوعية الحياة.

وسيعاني رجل من 4 رجال، وامرأة من سيدتين، أعراض التهاب المفاصل في اليد عند بلوغهم الـ85 عاماً، كما يعاني نحو نصفهم التهاب المفاصل؛ ما يسبّب الألم ويرتبط بتلف كبير في المفاصل. ورغم ارتفاع معدل انتشار المرض وعبئه، لا أدوية فعالة لهذه الحالة، وفق الدراسة. وأجرى الباحثون تجربة عشوائية مزدوجة، استمرت 6 أشهر، على 97 مريضاً بالتهاب مفاصل اليد، وتناولت مجموعة منهم 20 ملليغراماً أسبوعياً من «الميثوتريكسيت»، في حين تناولت المجموعة الأخرى دواءً وهمياً.

ووجد الباحثون أنّ الدواء قلّل الألم وعمل على علاج التهاب مفاصل اليد المصحوب بالالتهاب، كما حسّن ممارسة الأنشطة اليومية على مدى 6 أشهر، مقارنة بالدواء الوهمي.

في هذا السياق، تقول رئيسة وحدة العضلات والعظام بجامعة موناش الأسترالية، الباحثة الرئيسية في الدراسة الدكتورة فلافيا سيكوتيني، لـ«الشرق الأوسط»، إنّ «نتائج الدراسة مهمة جداً. ففي الوقت الحالي، إذا زار شخص مصاب بالتهاب مفاصل اليد الطبيب، فإنّ العلاج يكون محدوداً ولا يعمل بشكل جيد، وكثيراً ما يُقال للمرضى إنه لا يوجد الكثير مما يمكن للأطباء تقديمه لهم»، مضيفة: «تدعم نتائج دراستنا الدور المحتمل لـ(الميثوتريكسيت) في علاج التهاب مفاصل اليد والالتهابات، وتوفر للأطباء خيار علاج آمناً لهذا النوع الشائع من التهاب مفاصل اليد».

وعن الوقت المحتمل للحصول على نتيجة للعلاج، توضح سيكوتيني: «بناء على النتائج، من المرجح أن يستخدم الأطباء (الميثوتريكسيت) لمدة تتراوح من 3 إلى 6 أشهر لمعرفة ما إذا كانت هناك فائدة، وهذا مشابه لكيفية استخدام هذا العقار حالياً في التهاب المفاصل الروماتويدي».

وعن خطواتهم المقبلة، تكشف ضرورة إجراء مزيد من التجارب لتحديد ما إذا كان تأثير «الميثوتريكسيت» يمتد لفترة أطول من 6 أشهر، وإلى متى ثمة حاجة إلى علاج المرضى، وما إذا كان العلاج يقلّل من تلف المفاصل لدى المرضى الذين يعانون التهاب مفاصل اليد والالتهابات المرتبطة به، لذلك التخطيط جارٍ لإجراء تجربة موسّعة للإجابة عن هذه الأسئلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى