مرأة

سيدة عمرها 107 أعوام تكشف عن سر السعادة وإكسير الحياة

يبحث العديد من الأشخاص عن «إكسير» الحياة السعيدة، ويظن البعض أن تحقيق الأحلام الكبيرة والتميز يوصلان إلى السعادة، إلا أن ذلك يجعل في بعض الأحيان إمكانية عيش حياة نموذجية أمراً مخيباً للآمال، أو حتى أقرب إلى الفشل منه إلى النجاح.

وتقول شيرلي هودز، التي احتفلت بعيد ميلادها الـ107 في وقت سابق من هذا الشهر، لموقع «سي إن بي سي»: «لا يحقق الجميع أحلامهم. إذا كنت تريد أن تكون سعيداً في حياتك، خاصة مع تقدمك في العمر، عليك أن تنظر إلى أشياء أخرى إلى جانب الأحلام».

ووفقاً للموقع، لا ينبغي أن تكون هذه الفلسفة قاسية أو انهزامية. بدلاً من ذلك، قد يعني ذلك إعادة توجيه نفسك نحو إيجاد المتعة في الأشياء الصغيرة، وفيما يمكنك التحكم فيه، وفي الرغبة فيما لديك بالفعل.

وتوضح هودز: «عليك أن تكون راضياً عن هويتك وما يمكنك توقعه من نفسك. ابحث عن الأشياء المُرضية».

وتعترف هودز بأن برمجة هذا النوع من عقلية السعادة تتطلب جهداً، لكنها تؤكد أن العمل على هذا الأمر يمكن أن يؤتي ثماره، فالإيجابية مرتبطة بحياة أطول وأكثر صحة.

وفيما يلي أهم نصائح هودز للبقاء سعيداً مع تقدمك في السن:

فكر في قرارة نفسك أنك محظوظ

هودز هي امرأة عمياء وصماء وتتحرك ببطء. لكنّ عينيها تتلألآن بالفضول، وبفضل المعينات السمعية، يمكنها إجراء محادثات مع المقيمين الآخرين في دار رعاية المسنين الخاصة بها. بعضهم أصغر منها بـ20 عاماً، ومع ذلك لا يملكون طاقتها.

بحسب عقليتها، يجب التركيز بشكل أقل على ما يمتلكه الآخرون، والمزيد على جوانب الحياة التي تشعر بالامتنان لها. وبحسب هودز فإن ذلك يمنعها من الانجراف إلى الغيرة أو الاستياء، وتقول: «عليك تقييم ما لديك، ومدى تميزه، ومدى حظك».

الأشياء الصغيرة، مثل الاستماع إلى الكتب المسجلة، والمشي، ومشاهدة الأفلام القديمة على التلفاز، وقطعة من المثلجات بعد العشاء والأهم عائلتها، تُسعدها بشكل يومي.

هي تتحدث عبر الهاتف مع أختها الوحيدة الباقية على قيد الحياة، روث سويدلر البالغة من العمر 103 أعوام، ومع ابنتها التي تزورها مرات عدة في الأسبوع. وتعلق صوراً لأحفادها وأولادهم على الجدار.

بوصفها السابعة من بين 8 أطفال؛ حيث عاشت في شقة مستأجرة مكتظة مع عائلتها المهاجرة التي تنتمي إلى الطبقة العاملة، لم تحصل هودز على الكثير من الأشياء التي أرادتها، بما في ذلك فرصة الذهاب إلى الجامعة، بل كان عليها أن تعمل عندما وصلت إلى الصفوف الثانوية.

ورغم أن الشوق يظهر بنبرة صوتها عندما تتحدث عما كانت تستطيع تحقيقه بحال أكملت تعليمها، فإنها سرعان ما تعود إلى التعبير عن تقديرها لما هي عليه.

وتقول هودز: «لا أتوقع أن تستمر هذه الحياة الرائعة لفترة أطول. أنا على الحافة الآن. ما سيحدث سيحدث. الشيء المهم هو الاستمتاع بذلك وتقديره».

إعادة صياغة الأفكار السلبية والتركيز على الإيجابيات

وتشير هودز إلى أن بعض الناس يركزون فقط على ما لا يمشي وفقاً لمخططاتهم. وتقول: «إنه أمر سيئ للغاية أن تعيش بهذه الطريقة. عليك أن تركز على الأمور الإيجابية».

وعندما تجد هودز نفسها تفكر بشكل غير منتج، فإنها تعيد توجيه أفكارها، مثل نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) الداخلي. تذكر نفسها بأن «كل شخص لديه أشياء لا تسير على ما يرام»، وأن ما يهم هو المرونة، أن تكون «قادراً على تعديل أفكارك وأحلامك».

وبحسب الموقع، يوصي شخصيات بارزة متنوعة، مثل الرئيس الأسبق باراك أوباما والراهب السابق جاي شيتي، بأن يبقى الإنسان متفائلاً عبر الرد على صوت عدم الرضا أو الحسد في رأسك. بالنسبة لشيتي، تتطلب الإيجابية مقاومة الرغبات في المقارنة والشكوى والانتقاد، التي وصفها بأنها «سرطانات العقل» في كتابه الصادر عام 2020 بعنوان «فكر مثل الراهب».

وبدلاً من التركيز على إحباطاته، يذكّر أوباما نفسه بأن الوضع يمكن أن يكون دائماً أسوأ. ويقول أوباما: «أحاول الحفاظ على المنظور. وهذا يساعد على تنمية الامتنان لما لدي وتجنب السلبية بشأن ما لا أملكه».

لقد نجح هذا النهج مع هودز لعقود من الزمن. وتقول: «معظم الناس يشعرون بخيبة الأمل… لكن لدي أشياء كثيرة يجب أن أكون شاكرة لها. أعتقد أنني سأموت وأنا أعلم وأدرك كم كنت محظوظة، وأنني حصلت على الأفضل على الإطلاق. عندما أفكر في حياتي وعجائبها، أشعر بالامتنان الشديد».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى